الرئيسية / أخبار العالم / مجلس الجالية ينظم ثلاثة أنشطة ثقافية تكريما لذاكرة الهجرة المغربية إلى هولندا

مجلس الجالية ينظم ثلاثة أنشطة ثقافية تكريما لذاكرة الهجرة المغربية إلى هولندا

أكد الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، أن الهجرة المغربية استطاعت أن تجد مكانا لها في المجتمع الهولندي، ولم يشكل حاجز الهوية الثقافية أي عرقة أمام اندماجها الكامل في هولندا ولا أمام انخراط المرأة المغربية في الحياة المهنية في هذا البلد الأوروبي.

وتساءل بوصوف خلال كلمة له في افتتاح معرض فوتوغرافي وتقديم كتاب حول ذاكرة الهجرة المغربية في هولندا، وعرض الفيلم الوثائقي “أنعاق”، يوم الثلاثاء 4 فبراير 2017 بالمكتبة الوطنية بالرباط على الأسباب التي جعلت الأجيال الجديدة من الشباب في هولندا تعيش نوعا من التشنجات الهوياتية، في وقت استطاع الجيل الأول الذي انطلق من المغرب الاندماج بشكل سلس ولم يسبق لهم أن وطأت أقدامهم مخافر الشرطة أو عرضوا على القضاء لتسببهم في مشاكل اجتماعية، ولم يسيئوا يوما إلى بلد الاقامة وثوابته.

وبالرغم من المشاكل الهوياتية التي تدفع بعض الشباب إلى التطرف والعنف في هولندا فقد نوه الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج برفض المجتمع الهولندي لليمين المتطرف خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة واعتبر الأمر مُطَمئنا، وتعبيرا واضحا على تمسك الهولنديين بالتعدد والتنوع واحترام الآخر، داعيا في نفس الوقت إلى مقابلة هذا الاختيار بالاندماج الجيد والتعايش ودعم ركائز السلم والتعايش والعمل على تطوير الثقافة الأصلية لتتفاعل إيجابيا مع الثقافات الأخرى، وأقلمة الخطاب الديني أخذا بعين الاعتبار للثقافة الأوروبية، والالتقاء في المشترك الإنساني لما فيه من خير للجميع.

واعتبر بوصوف في هذه الجلسة التي سيرها الدكتور جواد الشقوري، مكلف بمهمة بالمجلس، بأن تقديم كتاب وشريط وثائقي حول الهجرة المغربية في هولندا يندرج ضمن ما يقوم به المجلس من أجل الحفاظ على ذاكرة الهجرة المغربية، وجعلها جزءا من الذاكرة الوطنية وجزءا من الذاكرة الإنسانية.

إشادة بالهجرة المغربية لهولندا

من جانبها تطرقت سفيرة هولندا، ديزيري بونيس، في الرباط على الحضور المكثف لقضية الهجرة المغربية في النقاشات العمومية في هولندا حيث الكل يتحدث عن تحديات واشكاليات الهجرة من دون الحديث عن ايجابياتها التي استفاد منها المجتمع الهولندي.

وقالت السفيرة ديزيري إن الهجرة المغربية ساهمت في تنويع الثقافية الهولندية ودعم التعدد داخل المجتمع الهولندي، معبرة عن افتخارها ببروز العديد من المغاربة في مجالات متنوعة في هولندا مثل رئيسة البرلمان خديجة عريب، وعمدة روتردام احمد بوطالب، ولاعب أياكس أمستردام والمنتخب المغربي حكيم زياش.

وحول مؤلف « الهجرة المغربية في هولندا: ذاكرة وحضور » أكدت الدبلوماسية الهولندية بأنه تكريم لأزيد من أربعة قرون من العلاقات بين البلدين ولأكثر من خمسين سنة من التعاون المشترك.

كما شهدت الجلسة مداخلة للمصور الفوتوغرافي الهولندي، هارتوخ، الذي أثثت مجموعة من صوره معرض ذاكرة الهجرة المغربية بهولندا ببهو المكتبة الوطنية بالرباط، حيث عبر إعجابه بالثقافة المغربية وبالمغاربة الذين عايشهم في حي في جنوب روتردام، وكوّن صداقات معهم وهو ما كان حافزا له لجعلهم موضوع اهتمامه الفوتغرافي، من أجل تقديم صورة حقيقية عن المغاربة لباقي الهولنديين.

وأكد نفس المتدخل بأن المغاربة في هولندا لم ينجحوا فقط في السياسة بل في الثقافة وفي مجالات اخرى، معبرا عن سعادته بالعيش في مجتمع يلعب فيه المغاربة دورا كبيرا وتشكل الجالية المغربية جزءا لا يتجزأ منه.

أما مؤلف كتاب « “تاريخ المغاربة بهولندا حضور وذاكرة » عبد اللطيف المعروفي، وهوصحافي وفاعل جمعوي سابق في هولندا، مكلف بمهمة بمجلس الجالية المغربية بالخارج حاليا، فقد قدم نبذة عن الكتاب ودوافع تأليفه اعتمادا على مكانة الهجرة كفعل مؤسس للثقافة المغربية و على تاريخها الموازي لتاريخ المغرب، مشيرا إلى وكرونولجيا إعداد الكتاب وجمع مكوناته والتي تعود إلى تسعينيات القرن الماضي.

كما سلط المعروفي الضوء على بعض من مضامين الكتاب التي يحتوي على 149 صورة موزعة على 13موضوعا تعالج تطور الهجرة المغربية إلى هولندا، وينقسم إلى أربع مراحل: مرحلة ربط العلاقات بين البلدين التي تعود إلى القرن الثامن عشر، ومرحلة الهجرة في بداية الستينات، ثم مرحلة الاستقرار في الثمانينات ثم مرحلة المواطنة المزوجة.

“أنعاق” يعيد رسم مسار الجيل الأول من مغاربة هولندا

وقد تم خلال نفس الموعد عرض شريط أنعاق، وفتح نقاش حوله بحضور كاتبي السيناريو، قاسم أشهبون ومحمد بوزية. ويجسد « أنعاق » لمحطات من هجرة أبناء منطقة الريف إلى هولندا وإلى الجزائر في منتصف القرن الماضي، ويقدم شهادات عن مغاربة اختاروا غمار الهجرة لتحسين أوضاعهم الاجتماعية بداية من أربعينات القرن الماضي، كما يعطي الكلمة لباحثين ومؤرخين متخصصين في الهجرة لمحاولة نفض الغبار على الجوانب الخفية والدوافع السياسية والاجتماعية للهجرة، إضافة إلى دور المهاجرين في المساهمة في تنمية منطقتهم.

وقد أشرفت على الشريط مؤسسة حوار بدعم من مجلس الجالية المغربية بالخارج والوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وشؤون الهجرة ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.

هيأة التحرير

شاهد أيضاً

الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا تدين حادث الدهس الإرهابي الذي إستهدف مدينة برشلونة الإسبانية.

الجالية 24 – الشرادي محمد –   عبرت الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا في بيان لها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *