الرئيسية / الاخبار المهمة / الطريق إلى قصر الإليزيه .. فضيحة فيون ومفاجأة ماكرون .

الطريق إلى قصر الإليزيه .. فضيحة فيون ومفاجأة ماكرون .

الدكتور عبدالله بوصوف : الأمين العام لمجلس الجالية المغربية في الخارج.

يُـقال إن “التـاريـخ يـكتبـه المنتصرون”، ونحـن سننتظر تـاريـخ ما بعـد الجولــة الثـانية لــرئاسيات فـرنسـا 2017 حتى تكتـمل صورة مـسلسل انـتخابات مثيـرة لا تخضع لمعاييـر ميكـانيكيـة، بل إن عنصر المفاجأة يُـواصل إثـارة ذهــولنـا جميعــا.

 

فـالطريق الى قصر الإليزيه بباريس محفـوف بالمخاطر والمفاجئـات، ولازال يُـخلف وراءه ضحايـا من عيـار كبيــر، كنيكـولا ساركـوزي الــذي اعتـزل السيـاسة وآلآن جُـوبي، بـعـد خسارتهمـا في تـمهيـديـات حـزب وسـط الـيميـن في نـوفمبـر 2016.

 

وهي تـمهيـديـات انـتخابيـة عـرفت تـغطيـة إعلامية كبيـرة؛ حيـث وقًـع حـوالي أربعـة مـلاييــن 4 نـاخـب على “شهـادة ميـلاد” فــرانسوا فـيـون كمرشح لـوسـط الـيمين الفـرنسي في رئاسيـات 2017، الـذي تـعهـد بإعـادة تـنظيـم وسـط الـيمين وإعـادة الثـقـة إلى النـاخبيـن بعـد فضائـح ساركـوزي.

 

لكـن فـيـون، صاحب “البـرنامج الـثوري والصادم “، سيـتعـثـر مسيـره نحـو الإليزيه بـنشـر فضيحة استغـلال الـنفود بـالتـوظيف الـوهمي لــزوجتـه، ثــم لابنيه!

 

ورغـم نـفـيـه لكـل الـوقائع واعتبارهـا من وحي الـخصوم، إلا أن هـذا الحـادث قـلـص كثيـرا مـن حظوظـه بـالفـوز وأفـقـده المصداقـية لـدى العـديـد مـن النـاخبيـن الفـرنسـيـين… وتـشاء الأقــدار أن يـذوق فـيُـون من كـأس آلآن جوبـي نفسه عنـدما أثـار أثـنـاء تـمهيـديـات نــوفمبـر 2016 قـضية الـتوظيف الــوهمي في بـلـديـة بـاريـس التي كـان بطلهـا آلآن جوبـي!

 

من جهة أخـرى، يـرى العـديــد مـن الملاحظيـن أن فـرانسوا فيـون، الـيمينـي الـمحافظ الملتـزم بالـقيـم الكـاثولـيكيـة والعائلـة الكـلاسيكيـة، قـد فـقـد الكثير مـن وزنـه الـسياسي ومـن مصداقيـة خطابـه بـعـد نـشـر الصحافـة لــغسيل عائلــته، بـل هنـاك مـن طالـبـه بالانسحـاب من سبـاق الـرئاسيـات.

 

فهـل سيُغامـر حزب وسـط الـيميـن بـتشبثـه بفـرانسوا فيـون ممثـل تمهيديـات 2016 رغم ضجـة فـضيحة الـوظائف الـوهمية أم سيـتـم تعـويضه بـآلآن جُـوبـي صاحـب المركـز الثـاني في تمهيديـات نـوفمبـر أم سيـتـم استـدعـاء ساركـوزي من جـديـد رغـم اعتـزالـه للسيـاســة؟

 

في المقابـل، لـم تعـرف تمهيديـات اليسـار الـفرنسي (ينـايــر 2017) الـزخـم الإعـلامي نـفسه والاهتمـام ذاته للـرأي العــام بـتمهيـديـات وسـط الـيميـن؛ حيث لــم يتجـاوز المشاركـون مليونا ونصف المليون، الـشيء الـذي بـرره أكـثـر من مـلاحظ بـتـأثيـر حكومة فـرانسوا هـولانـد اليساريـة، وتسليــم الـيسار بحظوظه القـليـلـة للمــرور إلى الجولــة الثـانيـة في 6 مـــاي 2017.

 

تمهيديـات الـيسار أطاحـت بإيمانـويل فـالـس رئـيس الحكومة الـسابق أمـام الشـاب بينـوا هـامـون، وزيــر التعليـم السابـق في حكـومة هولانـد، وسيكـون إذن هـامـون مُمثـل الـيسار في رئاسيـات 2017 الــذي اختـار الـرفـع من دقـات قـلب فـرنسا كشعـار لحملتـه الانتخابيـة، وعلى الـرغم من أن أغلـب التـوقعات تجمـع على تـوقـف سبـاق بـينـوا هامـون في رئاسيـات فـرنسا عنـد جـولـة 23 أبـريل، فـإن طموحه هــو تـوحيـد الأسـرة اليسـاريـة.

 

من جهة أخـرى، تُعْتبـر مـاري لـوبان، زعيمة حـزب الجبهة الوطنية، مـرشحة قـويـة للجـولة الثانيـة من رئاسيـات فـرنسا؛ لـذلك فهي لا تكـل من تحـديث شعـارهـا وبـرنامجهـا الانتخـابييــْن.

 

فماريـن لـوبـان، ومنـذ 2011، عملـت على إحـداث قطيعـة مع كل الأفكـار الـراديكاليـة لـوالـدها جـون ماري، ورفعـت شعار ثورتها الـشعبية ضد حكومات الـنُخـب!

 

وقـد استغـل كـل من الـيميـن والـيمين الـمتطرف الضربـات الارهابيـة بـفـرنسـا، آخــرها متحـف اللـوفـر (فبـرايـر 2017)، وأيضا تـداعيات الأزمـة الاقتصاديـة ومشكـل الانـدماج، لإطـلاق شعـارات شعبـويـة وعنصرية تخُـص الهجـرة واللجــوء والاسـلامـوفـوبيـا وتـقـلـيـد بـريطانيا للخـروج من الاتحاد الأوروبي، وأيضا تـوسيع تحالفـات الـيمين الـمتطرف في دول أوروبا وأمريكا.

 

ولـتأكيـد الـقطيعة مع أفكـار والـدها، فـقـد اكتفـت في ملصقاتها الانتخابية بكتـابة اسمهـا فـقـط، “مـاريـن”، دون اسـم والــدها، “لـوبان”، كما تبنـت شعارات اشتـراكية كحمايــة حقـوق العمـال والـرفع من الحـد الأدنى للأجــور ومحاربة جشـع الـوحدات امتعـددة الـجنسيات. ونحن هُـنا نتـساءل عن تعـريف المواطـن لـدى الـسيدة ماريــن؟ وهل سيشمل أيضا الـفرنسيـين من أصول مهــاجرة؟

 

ستظهر في ملصق حملة ماريـن “وردة الاشتـراكييـن” لـكـن باللـون الأزرق، فهـل في الأمـر مُغـازلة للناخب اليسـاري الغاضب من سيـاسـة فرانسوا هولانــد؟

 

من جهة أخرى، فـقـد تضمـن بـرنامـج ماريــن “144 الـتـزاما” من أجـل فـرنسا حـرة، آمنـة، آمـلـة، عـادلة، فخـورة، قـويـة ودائمة!

 

الأكـيـد أن كبـش الـفـداء الانـتخابي، لا بـالنسبة لبـرنامج الـيمين ولا خطابات الـيمين المتطـرف، سيكـون هـو الجاليـات الـمسلمة بفـرنسا، وسيكـون هو الـطبقـة الـوسطى الـفرنسيـة.

 

وأمام عـدم اقـتنـاع النـاخب الفـرنسي بـإجابـات الأحـزاب الكـلاسيكيـة مـن خـلال بــرامـج مُـرشحيهـم؛ أي فـرانسوا فيـون وبينــوا هامـون وماريـن لوبـان، فكان لابــد من طريـق ثـالـث؛ بحيـث لا يجب أن يكــون فقـط الـيسـار أو الـيمين بـل يجـب أن يكون الـفرنسيون أيضا.

 

وهــو الشعار الـذي رفعـه مانـويـل ماكرون (39 سنة)، وزيــر الاقتصـاد السابـق في حكومـة هولانــد، الـذي أعـلـن إفــلاس كل من الـيسار والـيمين، بـل إنهمـا لا يعنـيان أي شيء ولا وجـود لهما، وأنهُما وجهـان لـعملة واحـدة، وأشهــر خصومـتـه الـسياسية ضد الأحـزاب الـسياسية الكـلاسيكيـة وضد شعبـويـة عـائلـة لوبـــان.

 

مانويـل ماكرون، وحركـته “ماضـون قُـدُمـا”، لـقـي صدى إيجـابيـا لخطابه الـصريح لـدى العـديـد من الغـاضبيـن، سـواء من الـيسار أو الـيمين أو من جمهور المقاطعيـن؛ لــذلك قـيـل بـأن حـركـة “ماضون قُـدُما” نـشـأت في حـُضن الـيسار وتــأكـل أصـواتا من صحـن اليـميــن.

 

ولهـذا لـم يتعجب المراقبـون من آلاف الحضور (أكثـر من 16 ألفا) خلال مهرجانـه الخطابي بمدينـة لـيـون العمالـية، وفي مقـدمتهـم الـيسـاري جيـرار كـولومب، عـمـدة الـمدينـة، في فبرايـر 2017؛ حيث طيلـة ساعتيـن تجاوبـت انتظـاراتهـم مع خطاب ماكرون، ممـا جعـل منـه “ظـاهـرة” رئاسيـات 2017 ومـرشحا بقـوة للجـولة الثـانيـة أمام مـاريـن لـوبـان.

 

ويسعى ماكرون إلى أن يكـون هــو مـن يُـمثل الطريـق الثالـث أو الـبـديـل بعـد إفــلاس كل من الـيسار والـيمين؛ لأن النـاخب الفـرنسي يحتـاج الى الـتغييـر والأمـل، ولأن جمهـور “حـزب المقـاطعيـن” متعـطش لــوجوه جديـدة ولخطـاب سيـاسي جديــد يُـلامـس انتظـاراته.

 

ويبــدو أنه، وإلى حين حُلـول موعـد جـولتيْ 23 أبــريـل و6 مــاي مـن رئاسيـات فـرنسـا، فـإننا سنعيـش العـديـد من المفاجئـات التي لا تـحتـكم إلـى قواعـد ميكـانيكيـة؛ لأن الـسباق نحـو الإليزيه يُـشبه الـسبـاق فـوق رمــال متحركـة!

 

وتظهـر صعوبة الـتكهـن بمـن سيكتـب تـاريخ الـنصر في نهايـة صراع سيـاسي مُتجـدد عـند كـل تمريـن ديمقـراطي، لـكـن الجديـد هـذه الـمرة أن الصراع ليـس بيـن أحـزاب كلاسيكيـة، بــل بـدخول حركـات احتجاجيـة إلى الساحـة السياسية كحركة خمسة نجـوم بإيطالـيا، وبـوديموس في اسبانيا، وأخيـرا حركـة “ماضون قُـدُمـا” لماكرون في فـرنسـا.

 

إذا فعلها ايمانويل ماكرون وفـاز برئاسة الجمهورية الفرنسية في ماي 2017، سيحـق لـه كتـابـة صفحـة جـديـدة في التـاريخ كمنتـصر أولا، وكـقـادم من حركـة احتجاجيـة وليـس حـزب سيـاسي بخلفيـة ايـديـولـوجيـة ثـانيـا، وأخيرا سيكون قـد نجـح فيـما فـشـل فيـه الآخـــرون.

 

ننتـظـر مـع غيـرنـا إعــلان المنتصر في الرئاسيات الـفرنسية لـسنة 2017، وننتظر معه قــراءة جـديــدة للـتــاريــخ!

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الدكتور عبد الله بوصوف:اليمين المتطرف يخدم الإرهاب .. ثنائية التمساح وطائر الزقزاق.

الدكتور عبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج.   يبدو وكأننا فعلا حول …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *