الرئيسية / الاخبار المهمة / عرس كبير ببلدية مولمبيك البلجيكية،إحتفالا بالسنة الأمازيغية 2966.

عرس كبير ببلدية مولمبيك البلجيكية،إحتفالا بالسنة الأمازيغية 2966.

الشرادي محمد/بروكسيل
إحتضنت بلدية مولمبيك سانت جون بالعاصمة البلجيكية بروكسيل يوم الجمعة 15 يناير 2016،عرسا كبيرا نظمته جمعية ماربيل MARBEL بشراكة مع مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج و بلدية مولمبيك سانت جون،تمثل في الإحتفال بالسنة الأمازيغية 2966،و هي ثاني أقدم سنة في العالم بعد السنة العبرية،و هي السنة التي ترجع بداياتها إلى حدث عظيم و هو إنتصار الأمازيغ على فراعنة مصر بقيادة الملك الأمازيغي *شيشناق*،و إنتصاره على ملك مصر الفرعون رمسيس الثالث سنة 950 قبل الميلاد.
الحفل الفني العائلي الكبير نظم بقصر كارفيلد Château du Karreveld بحضور السيد الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج الدكتور عبد الله بوصوف،السيد سفير صاحب الجلالة ببلجيكا و اللوكسمبورغ سمير الدهر،السيدة عمدة بلدية مولمبيك سانت جون فرانسواز سكيبمونس، السيد الكاتب العام للمجلس الأروبي للعلماء المغاربة الدكتور خالد حجّي،السيد فؤاد أحيدار النائب الأول لرئيس مجلس النواب لجهة بروكسيل العاصمة،و مجموعة من البرلمانيين و المستشارين،و شخصيات أخرى من شتى المشارب.
الحفل أفتتح بكلمة لرئيس جمعية ماربيل MARBEL الزميل الصحفي محمد الحموتي،رحب خلالها بالحاضرين،مقدما تشكراته الحارة لجميع من ساهم في إخراج هذا العرس الكبير إلى حيّز الوجود،مقدما نبذة عن السنة الأمازيغية التي يحتفل بها الأمازيغ منذ 2966سنة.
عمدة بلدية مولمبيك سانت جون السيدة فرانسواز سكيبمونس،رحبت بالحضور الكريم،و أعربت عن فرحتها العارمة بتنظيم البلدية التي تترأس عموديتها لهذا العرس الكبير ،الذي إن دل على شيئ فإنما يبرهن مرة أخرى على أن بلدية مولمبيك سانت جون هي نموذج حي للتعايش و التسامح و الإنفتاح على جميع الثقافات.
السيد سفير صاحب الجلالة ببلجيكا و اللوكسمبورغ سمير الدهر،عبر عن فرحته بمشاركته في هذا النشاط الكبير،الذي يدل على الغنى الكبير الذي تتميز به ثقافة و حضارة المغرب،و الخصوصيات التي تتميز بها كل منطقة مغربية،مما يجعلها تساهم في صنع فسيفساء الثقافة و الإرث الحضاري المغربي،كما أكد على أن الأمازيغية هي رصيد مشترك لجميع المغاربة بدون إستثناء،خاصة بعد دستور فاتح يوليوز 2011.
السيد الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج الدكتور عبد الله بوصوف الذي حضر من المغرب خصيصا ليشارك في هذا النشاط الكبير،ألقى كلمة بلغته الأمازيغية الأم،عبر فيها عن غبطته بحضوره هذا العرس البهيج،الذي يأتي في وقت حسم فيه دستور فاتح يوليوز 2011 في فصله الخامس في ترسيم اللغة الأمازيغية التي أصبحت لغة رسمية في المغرب.
الحفل شاركت فيه فرقة غنائية من إسبانيا يقودها الفنان محمد الزياني،و الفنانة المشهورة الرايسة فاطمة تاباعمرانت،و التقديم كان للسيدة خديجة البوزيدي التي قدمت من أكادير خصيصا لهذا الغرض.
كما شهد الحفل تكريم بعض الوجوه الأمازيغية التي قدمت خدمات للجالية المغربية المقيمة بالخارج،حيث سلمت لهم هدايا تذكارية عرفانا لهم لخدماتهم و مجهوداتهم الجبارة.

شاهد أيضاً

صلاة عيد الفطر بمسجد بلال لييج 2017 .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *