في بادرة هي الأولى وطنيا، نظم مجموعة من نشطاء المجتمع المدني بمدينة الناظور مساء الجمعة 08 فبراير خرجة تحسيسية وتوعية حول أهمية استعمال الكمامات الطبية للوقاية من مرض الانفلونزا.

ووسط حضور غفير، استهل الشباب المنظمون كلمتهم بالحديث عن الكمامات الطبية وعن أهمية ارتدائها كإجراء وقائي لمواجهة الوباءات الفيروسية كانفلوانزا الخنازير الذي سُجل عدد من حالات الإصابة بمرضه بعدد من المدن المغربية. بالاضافة الى أمراض أخرى وحساسيات تستدعي ارتداءها دون حرج كالسل والربو مثلا…

وتحت شعار “دير الكمامات تنجا من انفلونزا” عرفت المبادرة التوعوية عملية توزيع توليفات هائلة من الكمامات الطبية على المواطنين والمواطنات، مـن المشاركين والمدعوين وكذا المّارة من مرتادي فضاء الكورنيش السياحي والترفيهي.

وتميزت المبادرة المنظمة بعقد حلقية توعوية، أشرف على تأطيرها أطر مختصون وأطباء، أسهبوا خلال مداخلاتهم في شرح وباء أنفلوانزا الخنازير، مبرزين أعراضه كما بينوا طرق الوقاية منه.

كما تمّ فسح المجال خلال الحلقية التحسيسية، أمام الحاضرين، من اجل طرح استفساراتهم وأسئلتهم عـن فيروس الخنازير المعدي، والذي زرع حالة من الفزع والهلع في نفوس المواطنين في ظل غياب مثل هذه الخرجات التوعوية.

هذا، وثمّن واستحسن المواطنون، هـذه الخرجة التحسيسية والتوعوية التي اُعتبرت الأولى من نوعها على صعيد المغرب، والتي هدفت حسب المنظمين إلى تشجيع العموم على ارتداء الكمامات كثقافة يجب تكريسها لمواجهة الأوبئة، بحيث خلفت ارتياحاً كبيرا في نفوس المواطنين.