الرئيسية / ساحة للرأي / الإسلام وأوروبا: منعطف تاريخي مُعلق.

الإسلام وأوروبا: منعطف تاريخي مُعلق.

منتصر حمادة.

 

ـالمشهد الأول: مساء الجمعة 2 دجنبر 2016، كان الشاب عبد المالك ضيفاً على برنامج ثقافي حواري من الحوارات التلفزية النوعية في المجال التداولي الفرنسي، وهو برنامج Bibliothèque Médicis، مع مشاركة فاعلين آخرين من الحقل القانوني والسياسي والأكاديمي. (في حلقة وصفها موقع البرنامج بأنها حلقة استثنائية).

 

الشاب عبد المالك، هو مطرب فن “راب”، اعتنق الإسلام، وانتصر للإصلاح الأخلاقي تحديداً، وجاءت استضافة كاتب ومطرب مسلم هناك، بمناسبة صدور كتابه الثالث بعنوان: “كامو: فن الثورة”.

 

– المشهد الثاني: منذ يناير الماضي حتى مطلع الشهر الجاري، تم إقفال حوالي 20 مسجداً في فرنسا، وحسب متابعة إعلامية لهذا المُستجد، فإن هيمنة خطاب ديني مشرقي بالتحديد، توجد في مقدمة القواسم المشتركة بين المساجد المعنية بالإقفال، ولو أنه من الناحية القانونية، هناك في فرنسا، هناك معضلة تواجه القضاء لإثبات تورط هذا التديّن في ترويج خطاب إسلامي متشدد، بمقتضى المادة 8 من قانون 1955 الخاص بحالة الطوارئ.

– المشهد الثالث: “حرّر دماغك [عقلك]” (***)، هو عنوان كتاب يصنع الحدث البحثي والإعلامي هذه المدة في الساحة الفرنسية، وألفه الشاب إدريس أبركان، (فرنسي الجنسية، ومسلم الديانة)، إلى درجة أن العمل يوجد في لائحة الكتب الأكثر مبيعاً، كما نعاين سعي العديد من وسائل الإعلام هناك على استضافته للحديث عن موضوع تنمية القدرات الفكرية والتأملية، خاصة أن الكاتب ينتصر لقاعدة “العِلم لا يفكر لوحده”، ويحتاج إلى الحكمة حتى يكون عِلماً نافعاً. (أو قل إن الكاتب يرفض اختزال عقل الإنسان في العقل المادي/ المُجرد وحسب).

واضح أن العديد من وسائل الإعلام الأوروبية، يروق لها التركيز بشكل كبير على الأخبار والمستجدات ذات الصلة بالمشهد الثاني، ولكن، من باب “اعدلوا هو أقرب للتقوى” [المائدة، 8]، لو عدنا إلى حقبة الثمانيات مثلاً، أو حتى التسعينات، كانت الإجابة عن أسباب حرص بعض هذه المنابر على الترويج لمثل هذه المستجدات السلبية، ذات صلة إما بتغلغل نزعة عنصرية لدى أهل هذه المنابر، أو غلبة مرجعية دينية كامنة، ذات رؤى متشددة، ولكن لا تكشف عن نفسها، وقد تكون مرتبطة مثلاً بتأثير أزمات اقتصادية على قطاع الشغل في أوروبا، بما يُفسر بعض أسباب صعود الصوت السياسي اليميني في العديد من الدول الأوروبية، وغيرها من الأسباب.لكننا اليوم، وبسبب تطورات الساحة، علينا إضافة أسباب أخرى على الأسباب المتداولة سلفاً، حتى نقرأ خلفيات توقف بعض المنابر الإعلامية عند المشاهد السلبية، بشكل لافت؛ وليس صدفة أن الأقلام الإعلامية والبحثية التابعة لهذه المشاريع الدينية الحركية، هنا وهناك، لا تركز بالمرة على الأسباب المستجدة، وإنما تركز فقط على الأسباب الأولى دون سواها.هذا عن الشق الخاص بمسؤوليتنا الجماعية، ولكن هناك موازاة مع ذلك، مسؤولية صناع القرار في أوروبا الغربية الذين تورطوا في تقاعس حكومي طيلة عقود، يقف وراء تهميش الجاليات العربية والأمازيغية والإفريقية.إلى وقت قريب، كانت مشاكل هؤلاء يتم التطرق إليها إعلامياً عبر الحديث عن “أزمة الهجرة”؛ “مشاكل المغاربيين”؛ “قلاقل الأجانب”، ولكننا اليوم، أصبحنا نعاين حديثاً مباشراً عن مشاكل الإسلام والمسلمين هناك.المسلمون في أوروبا، والمسلمون الأوروبيون، فرصة تاريخية، لأوروبا والإسلام على حد سواء، بتعبير أستاذنا مصطفى المرابط، ونضيف أن الأمر كذلك فعلاً، لولا أنها حتى حدود اللحظة، لا زالت هذه الفرصة مُعلقة، وتتطلب وعياً معرفياً لإيقاظ هِمم الغيورين والصادقين، من مجالنا التداولي ومجالهم التداولي.

والله أعلم……..

 

هوامش:

* Abd Al Malik, Camus, l’art de la révolte, Fayard, Paris, novembre 2016, 192pages.** Jean-Marie Guénois, Une vingtaine de mosquées radicales fermées en un an, Le Figaro, paris, 2 décembre 2016.*** Idriss Aberkane, Libérez votre cerveau! Robert Laffont, Paris, octobre 2016, 288 pages.

 تعمدنا الاستشهاد بهذه المشاهد من المجال التداولي الفرنسية، لاعتبارين اثنين على الأقل:ــ أولهما أن فرنسا تضم أكبر عدد من المسلمين في أوروبا الغربية، (حوالي ستة ملايين)؛ــ وثانيهما أننا نتابع أداء وتفاعل المسلمين هناك أكثر من أداء وتفاعلي باقي مسلمي أوروبا، ولكن لا نشك قط أن هناك لائحة من القواسم المشتركة بين مضامين هذه المشاهد/ الصور، وواقع المسلمين في أوروبا الغربية.

 

 

شاهد أيضاً

الدكتور عبدالله بوصوف :يستوقف تجدد الثورة الملهمة لإفريقيا و”المغرب الكبير”.

الدكتور عبدالله بوصوف : الأمين العام لمجلس الجالية المغربية في الخارج.   لم يخرج خطاب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *